الأخبار

الصين تفند التقرير الأمريكي بشأن القضايا المتعلقة بشينجيانغ

19-07-2022

إن القضايا المتعلقة بشينجيانغ لا تتعلق بحقوق الإنسان أو العرق أو الدين، بل تتعلق بمحاربة الإرهاب والانفصالية، وإن إجراءات الحكومة الصينية لمكافحة الإرهاب والتطرف قد أدت بشكل جوهري إلى تحول الوضع الأمني في شينجيانغ إلى الأفضل، وفقا لما قال متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية اليوم (الاثنين). أدلى المتحدث وانغ ون بين بهذه التصريحات في مؤتمر صحفي يومي ردا على تقرير أمريكي يتعلق بمنطقة شينجيانغ الويغورية الذاتية الحكم شمال غربي الصين. وقال إن التقرير الأمريكي يشوه أوضاع حقوق الإنسان في شينجيانغ ويهاجم بشكل تعسفي سياسة الصين في شينجيانغ ويدوس على القانون الدولي والأعراف الأساسية الحاكمة للعلاقات الدولية ويفتقر إلى أساس واقعي. وقال "التقرير ليس أكثر من تكرار أكاذيب الولايات المتحدة بشأن القضايا المتعلقة بشينجيانغ"، مضيفا أنه بفضل هذه الإجراءات، لم تقع أي حوادث إرهابية عنيفة في شينجيانغ خلال السنوات الخمس الماضية. وأوضح أن الولايات المتحدة دائما ما تنشر الأكاذيب بشأن شينجيانغ وتتلاعب بها وتستخدمها كأساس للانخراط في حملة واسعة لتشويه الصين ومعاقبتها وقمعها. وذكر أنه قبل أسابيع فقط، فعلت الولايات المتحدة "قانون منع العمالة القسرية للويغور" على الرغم من معارضة الصين القوية، في محاولة لإحداث بطالة قسرية في شينجيانغ وجعلها تعود إلى الفقر. والآن بإصدار ما يسمى بالتقرير والاستراتيجية، قال وانغ إن واشنطن تواصل تشويه سمعة الصين ومهاجمتها بلا ضمير. "هذا مثال آخر على تقويض الولايات المتحدة لحقوق الإنسان والقواعد وسيادة القانون باسم ممارستها. إن نية زعزعة استقرار شينجيانغ واستغلالها لاحتواء الصين واضحة للغاية". وقال إن الصين ستفعل كل ما هو ضروري للدفاع عن سيادتها وأمنها ومصالحها التنموية، وإن واشنطن لن تنجح في محاولاتها لنشر الأكاذيب بشأن شينجيانغ واستغلال القضايا المتعلقة بشينجيانغ للتدخل في الشؤون الداخلية للصين. وأضاف "بتغافلها عن سجلها في مجال حقوق الإنسان وهوسها بالكذب ومهاجمة الدول الأخرى -- تتصرف الولايات المتحدة مثل زعيم مافيا والعالم يعرف ذلك".

المصدر:شينخوا