الأخبار

النائب الأول لوزير خارجية كازاخستان: شينجيانغ شأن صيني داخلي

05-04-2021

نشر النائب الأول لوزير خارجية كازاخستان نوريشيف في 31 مارس الماضي، مقالا في صحيفة "كازاخستان برافدا" الحكومية، قال فيه إن القضايا المتعلقة بالمواطنين الصينيين من أبناء قومية القازاق في منطقة شينجيانغ الويغورية الذاتية الحكم شمال غربي الصين، جميعها من الشؤون الداخلية للصين، وتلتزم كازاخستان بمبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى. مضيفا أن هناك بعض الدول التي تستخدم ما تسميه بـ"نظرية فخ الديون" لتشويه سمعة "الحزام والطريق"، وهي نظرية يرفضها نوريشيف. وحول مبادرة "الحزام والطريق"، أشار نوريشيف إلى أنه قبل التفشي العالمي للالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا المستجد، شارك ضيوف من أكثر من 150 دولة وأكثر من 90 منظمة دولية في منتدى قمة "الحزام والطريق" الثاني للتعاون الدولي. مؤكدا على أن "الحزام والطريق" تمثّل مبادرة تعزيز تنمية لجميع المشاركين. ويؤمن نورشيف بأن التعاون الدولي في إطار "الحزام والطريق" متواصل ولا نهاية له، وأن تنفيذ المبادرة سيخلق فرصا جديدة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية لجميع البلدان المشاركة، وسيكون مفيدا في تطوير مشاريع البنية التحتية والمؤسسات الصناعية، واستقطاب التكنولوجيا المتقدمة وخلق فرص العمل. ويرى النائب الأول لوزير خارجية كازاخستان أن الديون الناشئة عن تمويل كل مشروع محدد في إطار مبادرة "الحزام والطريق" يجب أن يتحملها منفذ المشروع، وليس حكومة البلد الذي يقع فيه، ولا يؤدي إلى ما يسمى بـ"فخ الديون" ضد بلد معين. وبالنسبة للعلاقات بين بلاده والصين، أشار نوريشيف إلى أنه في المستقبل سيعمل البلدان على تطوير شراكة استراتيجية دائمة وشاملة، وتوسيع التعاون متبادل المنفعة في مختلف المجالات، وإجراء الحوار والتواصل حول القضايا الساخنة، وقال "الصين جارة جيدة لكازاخستان، ويجب على الجيران تعزيز التفاعل في مختلف المجالات ودفع التنمية النشطة".

المصدر:شينخوا