الأخبار

الصين تبدي معارضتها لتصريحات بومبيو بشأن القضايا المتعلقة بمنطقة شينجيانغ والدين

22-10-2020

قال متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية هنا اليوم (الثلاثاء) إن العمال من جميع المجموعات القومية في شينجيانغ ، بما في ذلك الأقليات القومية ، يتمتعون بحقوقهم ومصالحهم التي يحميها القانون ، ويتمتعون بحرية اختيار مهنهم ومواقع عملهم. أدلى المتحدث تشاو لي جيان بهذه التصريحات ردا على استفسار ذي صلة حول بيان لوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بشأن مراقبة ومكافحة الاتجار بالأشخاص، نُشر على موقع الوزارة الألكتروني ، والذي انتقد إجراءات الصين المتعلقة بمنطقة شينجيانغ والدين ، بما في ذلك "العمل القسري". وقال تشاو في مؤتمر صحفي يومي إن بومبيو فخور "بالكذب والغش والسرقة" وكان مصدر مختلف المعلومات المضللة بشأن الصين، وما يسمى ب"العمل القسري" وقضايا أخرى هي حالات نموذجية للتلفيق. وأضاف تشاو أن "العمال من جميع المجموعات القومية في شينجيانغ ، بما في ذلك الأقليات القومية ، هم جزء من القوة العاملة في الصين التي يحمي القانون حقوقها ومصالحها، ولديهم حرية اختيار مهنهم ومواقع عملهم مع عدم وجود أي قيود على حريتهم الشخصية" . وأكد أن تقاليدهم وعاداتهم ومعتقداتهم الدينية ولغاتهم المنطوقة والمكتوبة تخضع كلها لحماية القانون، حيث يوفر أرباب العمل ظروف عمل ومعيشة جيدة للموظفين من الأقليات القومية ويتأكدون من تلبية جميع احتياجاتهم. وأضاف متسائلا "كيف يمكن لهؤلاء السياسيين الأمريكيين،في أي موقع، أن يحرموا الشعب الصيني من الحق في السعي إلى حياة أفضل من خلال العمل؟ يزعم البعض في الولايات المتحدة أنهم يهتمون بالأقليات القومية في شينجيانغ ، ولكن من ناحية أخرى ، فإنهم يتخذون كل أنواع الإجراءات لقمع شركات شينجيانغ وفرض عقوبات وضغوط أحادية ، ما يكشف تماما عن نيتهم الخبيثة لتقويض الازدهار والتنمية في شينجيانغ ، وبث الفتنة بين المجموعات القومية في الصين ، واحتواء تقدم الصين ". وشدد تشاو على أن الولايات المتحدة نفسها لديها سجل مروع في حقوق الإنسان والحرية الدينية ، يحتوي على العديد من الفضائح المتعلقة بالتمييز العنصري ووحشية الشرطة وإساءة معاملة السجناء ، وفي الوقت نفسه، فإن معدل جرائم العنف باستخدام الأسلحة النارية في البلاد كان الأعلى في العالم لسنوات ، ما يتسبب في عشرات الآلاف من الوفيات سنويًا، في المعدل المتوسط، كما أن الوضع الديني للأقليات القومية في الولايات المتحدة مثير للقلق. وتابع تشاو " يتعين على الحكومة الأمريكية أن تركز على معالجة مشاكلها الداخلية بدلاً من اختلاق الأكاذيب ضد الآخرين". ولفت تشاو إلى أنه "يمكن للسياسيين مثل بومبيو أن يخدعوا كل الناس لبعض الوقت ، وبعض الناس طوال الوقت ، لكنهم لا يستطيعون خداع كل الناس طوال الوقت. وأيا كانت كيفية كذبهم وغشهم ، لن ينقطع ازدهار واستقرار شينجيانغ ولن تتوقف تنمية الصين وتقدمها ".

المصدر:شينخوا