الأخبار

مبعوث صيني يرفض الاتهامات الأمريكية في الأمم المتحدة

08-10-2020

الأمم المتحدة 8 أكتوبر 2020 (شينخوا) رفض مبعوث صيني يوم الأربعاء الاتهامات الموجهة للصين من جانب المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة، كيلي كرافت، في اللجنة الثالثة للجمعية العامة للأمم المتحدة. وقال داي بينغ، نائب المندوب الصيني الدائم لدى الأمم المتحدة، إن الولايات المتحدة وجهت مجددا اتهامات لا أساس لها ضد الصين، وأساءت استخدام منصة الأمم المتحدة لنشر الشائعات وإثارة المواجهة لغرض يتعلق بسياستها الداخلية، مؤكدا أن الصين تعارض بشدة هذه الاتهامات وترفضها تماما". ولفت إلى أنه من الخطأ وغير المجدي وغير المسؤول تشويه سمعة الصين وإلقاء اللوم عليها في جائحة مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19)، قائلا: "لقد احتوت الصين المرض بينما كان في الولايات المتحدة يتجاوز عدد الحالات المؤكدة 7 ملايين، وفي الأيام القليلة الماضية، ثبتت إصابة عشرات الأشخاص في البيت الأبيض. الصين تضع حياة البشر أولا. ومع وفاة أكثر من 210 آلاف شخص جراء المرض، فإن الحكومة الأمريكية تدين لشعبها بتفسير احتضان البلاد لأكبر عدد من الحالات المؤكدة والوفيات في العالم". وقال داي إن شينجيانغ تتمتع باستقرار وازدهار اجتماعي، ويعيش الناس من جميع القوميات هناك في وئام. ويوجد 24400 مسجد في شينجيانغ، أي 10 أضعاف عدد المساجد في الولايات المتحدة، لافتا إلى أنه في الفترة من 2010 إلى 2018، نما عدد السكان من الويغور في شينجيانغ من 10.17 مليون إلى 12.71 مليون، بزيادة أكثر من 25 بالمئة، أي 10 أضعاف سكان الهان، مؤكدا أن "ما يسمى بـ'التعقيم القسري' كذب محض". وأشار إلى أن عالم اليوم يواجه تحديات متعددة، وتتطلع الدول إلى أن تتحمل القوى الكبرى مسؤوليات خاصة. ومع ذلك، فإن الولايات المتحدة تختار أن تضع نفسها أولا، وتنسحب من منظمة الصحة العالمية في وقت حرج، وترهب الدول الأخرى وتعاقبها، وتقوض التعاون متعدد الأطراف. وقال إنه فيما يتعلق بحقوق الإنسان فإن الشعب الصيني لديه القول الفصل. وتتجاوز نسبة الموافقة على الحكومة الصينية 90 في المائة، ولا يمكن لأي قوة أن توقف تنمية الصين وتقدمها. "وإننا نحث الولايات المتحدة على نبذ عقلية الحرب الباردة والتحيز الأيديولوجي والاعتراف بالتقدم التاريخي لحقوق الإنسان للشعب الصيني ووقف نشر الأكاذيب و'الفيروس السياسي'."

المصدر:شينخوا