الأخبار

متحدث باسم حكومة شينجيانغ يفند تقرير "نيويورك تايمز" بشأن شينجيانغ

19.11.2019

أورومتشي 18 نوفمبر 2019 (شينخوا) فنَّد متحدث باسم حكومة منطقة شينجيانغ الويغورية الذاتية الحكم شمال غربي الصين اليوم (الاثنين) التقرير الملفق الذي نشرته صحيفة ((نيويورك تايمز)) بشأن المنطقة. وأصدر المتحدث بيانا فند فيه التقرير الذي نشرته الصحيفة في 16 نوفمبر وقالت فيه إنها حصلت على ما أسمته وثائق داخلية وشوهت من خلاله جهود مكافحة الإرهاب والتطرف في شينجيانغ. وأضاف المتحدث أن شينجيانغ هي ميدان المعركة الرئيسي في الصين في إطار جهودها لمكافحة الإرهاب والتطرف، مضيفا أن آلاف الأحداث العنيفة والإرهابية وقعت في شينجيانغ في الفترة من 1990 حتى نهاية 2016، ما أسفر عن سقوط عدد كبير من الأبرياء وحدوث أضرار كبيرة بالممتلكات. ولفت المتحدث إلى أنه في مواجهة مثل هذا الوضع المروع، فإن مساعي شينجيانغ لم تقتصر فقط على القضاء على الجرائم الإرهابية العنيفة بالتوافق مع القانون، ولكن أولت أيضا اهتماما كبيرا بمعالجة الأسباب الجذرية، حتى تحمي حقوق الإنسان الأساسية للمواطنين من أن يلحق الإرهاب والتطرف بها الضرر، الأمر الذي رحبت به ودعمته كل المجموعات القومية في شينجيانغ. وأوضح أن شينجيانغ لم تشهد حالة عنف أو إرهاب واحدة على مدى 35 شهرا متصلا، مضيفا أن الحقوق الأساسية للأفراد من جميع المجموعات القومية، ويشمل ذلك حقوق الحياة والصحة والتنمية، تحظى بحماية قوية. وأشار المتحدث إلى أن الحكومة الصينية أطلعت المجتمع الدولي بصورة كاملة على الإجراءات التي اتخذت والإنجازات التي تحققت في شينجيانغ في إطار مكافحة الإرهاب والحفاظ على الاستقرار. وأوضح المتحدث أن أكثر من 70 مجموعة من المسؤولين من مختلف البلدان والمناطق على مستوى العالم ومن منظمات ووسائط إعلامية إخبارية ومجموعات دينية وكذا خبراء وباحثين على المستوى الدولي، زاروا شينجيانغ. وأشادوا جميعا بتجربة المنطقة في مكافحة الإرهاب والقضاء على التطرف، مؤكدين أن تلك التجربة جديرة بأن يدرسها ويتعلم منها الآخرون. وأضاف المتحدث أن القوى الغربية المناهضة للصين و"قوى الشر الثلاث" المتمثلة في الإرهاب والانفصالية والتطرف، في الداخل والخارج على السواء، لا ترغب في الاعتراف بالتنمية المستقرة والمتناغمة في شينجيانغ، وتكرر اختلاق الأنباء الزائفة التي تهاجم المنطقة وتشوه سمعتها وتنال من الثقة فيها. وأكد أن تقرير الصحيفة مختلق بصورة كاملة من جانب قوى معادية في الداخل والخارج، ومليء بالهراء والأكاذيب والنوايا الخبيثة. ولفت إلى أن اختلاق الأنباء الملفقة لجذب الانتباه ما هو إلا خدعة معتادة من الصحيفة الغارقة في أزمة ثقة، وليست الأنباء التي تلفقها الصحيفة بشأن شينجيانغ إلا تكرارا لتلك الخدعة القديمة. وأكد المتحدث أنه لا شك في أن هذا العمل المشين سيواجَه بازدراء من ذوي الحكمة والبصيرة في المجتمع الدولي.

 
المصدر:شينخوا