الأخبار

تقرير إخباري: الصين تدين الاتهامات الأمريكية ضد السياسات في شينجيانغ

10.09.2019

بكين 9 سبتمبر 2019 (شينخوا) أدانت الصين اليوم (الاثنين) "الاتهامات السافرة" التي وجهها مسؤولون أمريكيون ضد سياساتها الخاصة بمنطقة شينجيانغ الويغورية الذاتية الحكم، وعارضتها بشدة، قائلة إن أكاذيب السياسيين الأمريكيين ستكشف فقط عن "أجندتهم السياسية الخفية". جاء ذلك على لسان المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشون يينغ خلال مؤتمر صحفي ردا على استفسار بشأن التصريحات التي أدلى بها حديثا وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الذي قال خلالها إنه سيقنع دولا أخرى "بإدانة" الصين لمعاملتها للسكان المنتمين لقومية الويغور الذين يعيشون في شينجيانغ. وقالت هوا "هذه ليست المرة الأولى التي ينتقد فيها المسؤولون الأمريكيون عن قصد سياسة الصين في شينجيانغ في تجاهل تام للحقائق. هذا تدخل صارخ في الشؤون الداخلية للصين. نشجب ذلك ونعارضه بشدة." وفي إشارة إلى ما جاء في كتاب أبيض نشرته الحكومة الصينية حديثا بشأن مراكز التعليم والتدريب المهنية في شينجيانغ، قالت هوا إن الغرض من إنشاء الحكومة المحلية لهذه المراكز بصورة قانونية في شينجيانغ يكمن في إنقاذ الأشخاص الذين خدعتهم القوى الإرهابية أو انضموا بالفعل لخدمة الإرهابيين وارتكبوا جرائم بسيطة من أجل مساعدتهم في التخلص من الأيديولوجيات المتطرفة. وأشارت المتحدثة إلى أن "هذه الإجراءات لا تختلف في طبيعتها عن تدابير مكافحة التطرف والإجراءات الوقائية لمكافحة الإرهاب التي اتخذتها العديد من الدول الأخرى"، لافتة إلى عدم وقوع هجوم إرهابي واحد في المنطقة خلال السنوات الثلاث الماضية، ما يدل على الاستقرار العام وزخم التنمية السليمة في شينجيانغ بفضل التدابير المذكورة. كما استشهدت هوا بتعليقات إيجابية أبداها سفراء أجانب ومبعوثون دبلوماسيون بعد إجرائهم زيارات على أرض الواقع حيال تجربة الصين في شن حملات مشروعة لمكافحة الإرهاب في شينجيانغ، إلى جانب تعليقات سفراء من 50 دولة لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف الذين شاركوا في تقديم رسالة إلى رئيس مجلس حقوق الإنسان لدى الأمم المتحدة والمفوض السامي لحقوق الإنسان بغية دعم موقف الصين إزاء القضايا المتعلقة بشينجيانغ. وقال العديد من السفراء إن ما سمعوه ورأوه في شينجيانغ كان مختلفا تماما عن التغطية الإعلامية في الغرب، معربين عن إشادتهم بالإنجازات البارزة التي حققتها الصين في مجال حقوق الإنسان. وقالت المتحدثة "كما يقول المثل: اليد النظيفة لا تحتاج إلى الغسيل، وبدلا من خداع العالم، فإن أكاذيب السياسيين الأمريكيين ستكشف فقط عن أجندتهم السياسية الخفية." وحثت هوا الجانب الأمريكي على التخلي عن التحيز والعقلية القديمة للحرب الباردة والتوقف عن استخدام قضايا شينجيانغ وغيرها من القضايا للتدخل في الشؤون الداخلية للصين، ووقف حملتها لتشويه سمعة الصين والإسهام في الثقة والتعاون بين الصين والولايات المتحدة بدلا من تقويضهما.

 
المصدر:شينخوا