الأخبار

ندوة في شينجيانغ بشأن مكافحة الإرهاب والتطرف وحماية حقوق الإنسان

09.09.2019

أورومتشي 6 سبتمبر 2019 (شينخوا) شهدت أورومتشي، حاضرة منطقة شينجيانغ الويغورية الذاتية الحكم شمال غربي الصين، اليوم (الجمعة) انعقاد ندوة دولية بشأن مكافحة الإرهاب والتطرف، وحماية حقوق الإنسان. حضر الندوة التي نُظمت برعاية الجمعية الصينية لدراسات حقوق الإنسان أكثر من 60 خبيرا وباحثا من 18 دولة ومنظمة دولية، من بينها فرنسا والهند وتركيا وأفغانستان والصين. وزار الخبراء والباحثون خلال يومي الأربعاء والخميس معرضا بشأن الحوادث الإرهابية الرئيسية في شينجيانغ ومعهد شينجيانغ الإسلامي في أورومتشي ومركزا مهنيا للتعليم والتدريب ومدينة كاشغار القديمة ومسجد عيد كاه في كاشغار. وقال جيانغ جيان قوه، نائب رئيس دائرة الدعاية باللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني في افتتاح الندوة، إن القضاء على تهديدات الإرهاب والتطرف وحماية أرواح الناس وأمنهم وضمان تمكن الشعوب من العيش في بيئة اجتماعية سلمية، كلها قضايا رئيسية يتعين على أية حكومة مسؤولة في العالم أن تواجهها وتتعامل معها. وقال شُهرت زاكر، رئيس حكومة منطقة شينجيانغ، إن مراكز التعليم والتدريب المهنية، القائمة على القانون، ساهمت بشكل فعال في القضاء على البيئة الحاضنة للتطرف وضمنت أيضا حقوق الإنسان الأساسية لكل المجموعات القومية في شينجيانغ، من بينها الحق في الحياة والحصول على الخدمات الصحية والتمتع بمنجزات التنمية. وأكد زاكر أن هذا التوجه لم يحقق فقط الاستقرار الاجتماعي في شينجيانغ وإنما كان بمثابة ضمانة فعالة في تحقيق الأمن في المنطقة. وقال إبراهيم الشِدي، عضو اللجنة الاستشارية بمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، إنه يتعين على كل بلدان ومنظمات العالم تعزيز التعاون وتشجيع الحوار بين مختلف المعتقدات والحضارات وحظر الأعمال الإرهابية وفقا للقانون، بما يؤمِّن بيئة معيشية سلمية لكل شخص في العالم. وقال أيضا عبد الواحد، مستشار بارز لوزير الحج والشؤون الدينية في أفغانستان، إن الحكومة الصينية اتخذت إجراءات إيجابية لحماية الحرية الدينية والتقاليد الثقافية لكل المجموعات القومية.

 
المصدر:شينخوا