الأخبار

شينجيانغ تقوم بضخ مياه الخزان في نهر تاريم في جولة أخرى لإنعاشه

03.09.2019

31 أغسطس 2019 / شبكة الصين / بدأت منطقة شينجيانغ الويغورية الذاتية الحكم بشمال غرب الصين هذا الشهر في ضخ المياه إلى نهر تاريم، أطول نهر داخلي في الصين، في جولتها العشرين لإحياء هذا المجرى المائي الذي نضب ذات يوم بسبب الاستهلاك المفرط للمياه. ووفقا لهيئة حوض نهر تاريم، سيتم ضخ 350 مليون متر مكعب من المياه من خزان "داشيهايتزي" في الروافد السفلى من النهر كجزء من مشروع لتحويل المياه يهدف إلى إصلاح النظام البيئي على طول النهر البالغ طوله 1321 كيلومتر والنابع من جبال تيانشان وجبال كاراكورام. وتم منذ إطلاق المشروع في عام 2000 ضخ أكثر من 8 مليارات متر مكعب من المياه من الخزان في منطقة تاريم. يذكر أن بناء خزان "داشيهايتزي" كان في الأصل لغرض الري الزراعي. ولكن الحاجة اقتضت أن يُستغل الآن لإحياء منطقة تاريم. وتسبب الري الزراعي المفرط في الماضي في استهلاك الكثير من المياه، مما أدى إلى تراجع كبير في منسوب نهر تاريم الذي شارف على الجفاف عام 1972، ما دفع النباتات على طول النهر إلى حافة الاندثار. والأكثر من ذلك، أن نضوب المجرى المائي - المعروف أيضا باسم "النهر الأم لجنوب شينجيانغ" - تسبب في اقتران صحراء "تاكليماكان" بصحراء "كومتاغ" بعد أن كان الممر المائي يفصل بينهما. الأمر الذي شكل تهديدات عظيمة للسكان المحليين فضلا عن البيئة الوطنية. وقال أكرم أبولا رئيس الهيئة "سنواصل ضخ المياه في نهر تاريم، خاصة في المناطق التي تنمو فيها أشجار الحور"، مضيفا "كما سنقوم بإجراء دوريات على طول النهر للتأكد من عدم استخدام المياه بطريقة غير مشروعة، فهي مخصصة حصرا لاستعادة البيئة الإيكولوجية بالمنطقة". وأظهرت نتائج المراقبة أن مشروع نقل المياه، الذي ناهزت تكاليفه 10.7 مليار يوان (1.49 مليار دولار)، قد خفف من حدة التدهور البيئي في الروافد السفلى من النهر. وقالت الهيئة إن مستوى المياه الجوفية في المنطقة قد زاد بشكل ملحوظ، كما شهدت الحيوانات والنباتات زيادة في أنواعها وأعدادها. وتوجد بنهاية صحراء تاكليماكان، أكبر صحراء رملية متحرّكة في العالم، بحيرة تايتيما التي تعد ثاني أكبر بحيرة في جنوبي شينجيانغ. وكانت هذه البحيرة قد جفت بالكامل في عام 1972 بسبب الظروف السيئة للنهر والذي كان يمثل على الدوام شريان الحياة لمدن وقرى الواحات المطلة عليه. أما الآن، فأصبحت مساحة البحيرة تغطي 500 كيلومتر مربع لتستعيد تايتيما بذلك لقب ثاني أكبر بحيرة في جنوب شينجيانغ. وبحسبما ذكرته مصلحة الغابات الإقليمية في وقت سابق، فقد أطلقت شينجيانغ أيضا بداية هذا العام مشروعا على ثلاث سنوات لترميم الغابات على طول نهر تاريم. وستغطي خطة الترميم 11 مدينة ومحافظة على طول المجري الرئيسي للنهر وأربعة فروع له. بدورهم يبذل منتجو النفط في المنطقة مجهودات كبيرة لحماية النظام البيئي. إذ قامت شركة "بتروتشاينا تريم" لحقول النفط في عام 2018 بتفكيك 30 منشأة لإنتاج النفط والغاز. كما ستعمل على إغلاق 34 بئراً بحلول عام 2020.

المصدر:شبكة الصين