التقارير الخاصة

نوادر طريق الحرير- قصص شينجيانغ في الخرائط القديمة - 10

القصة وراء كلمات بسيطة: آرثر ويليام هوميل و((الأطلس الكامل لشينجيانغ)) في مكتبة الكونغرس الأمريكية

27.02.2019 作者:وانغ يو

في مكتبة الكونغرس الأمريكية، هناك ((الأطلس الكامل لشينجيانغ)) (الشكل ٥٤)، يحتوي على ١٨ خريطة ورقية بخطوط حبر بسيطة. تعكس الخرائط حالة الجبال والمجاري المائية والطرق في جميع أنحاء شينجيانغ، وكذلك المناطق البؤرية الهامة مثل ديهوا (المعروفة اليوم باسم أورومتشي) وايلي وكوقا. تشير الأبحاث إلى أن معلوماتها تتعلق بعهد الملك تشيان لونغ. لن يكون هذا الأطلس موضع اهتمام كبير لولا وجود الملصق في الزاوية السفلية اليسرى من غلافه . وهذه الكلمات البسيطة مفتاح لمعرفة عملية نقل الأطلس إلى مكتبة الكونغرس الأمريكية بالإضافة إلى سيرة أبرز الشخصيات في هذه المكتبة آرثر ويليام هوميل وقصص عائلته وتاريخ التبادل بين الصين وأمريكا. كانت علامة مختصرة أضافتها المكتبة عندما تم أرشفة الكتاب وهي تعني أنه العنصر السادس في مجموعة تم شراؤها وتم التبرع بها من قبل آرثر ويليام هوميل في عام 1934م.

كانت حياة هوميل كلها مرتبطة بالصين: عاش في الصين لفترة طويلة، وكان مفتونا بالثقافة الصينية، واستمتع على وجه الخصوص بجمع الكوروغرافية (نوع من السجل الجغرافي والتاريخي الذي يحتفظ به المسؤولون الإقليميون) والخرائط القديمة والعملات القديمة، وبعد عودته إلى الولايات المتحدة. عمل في شعبة أورينتاليا في مكتبة الكونغرس لمدة ٢٦ عاما سعيا وراء جمع وتنظيم الكتب الصينية القديمة، وكان إحدى الشخصيات الرئيسية التي ترسي لمكتبة الكونغرس مكانة مهمة في مجال جمع الكتب الصينية القديمة في الغرب.

ولد هوميل في وارينتون بولاية ميسوري في ٦ مارس ١٨٨٤م، في عام ١٩٠٣م، بعد إنهاء دراسته الثانوية، واصل دراسته في جامعة شيكاغو، وتخرج في عام ١٩٠٥م، وفي عام ١٩١١م حصل على درجة الماجستير من جامعة شيكاغو، وبعد ذلك تم تعيين هوميل كمدرس للتاريخ في مدرسة عالية المستوى في تشاتانوغا، وبعد ستة أشهر، أخبره زميله روي سميث الذي يدرس اللغة الإنجليزية في جامعة شيكاغو عن مقعد شاغر في مدرسة كوبي التجارية العليا في اليابان. وانتهز هوميل هذه الفرصة لأنه من أشد المعجبين بالشرق، واقترض ٣٥٠ دولارا أمريكيا من عمه للحصول على تذكرة قارب ووصل إلى اليابان في مارس عام ١٩١٢م.

خلال السنتين اللتين قام فيهما بالتدريس في كوبي، سافر هوميل إلى الصين مرتين. وكان شقيقه التوأم ويليام فريدريك هوميل يدرس التاريخ واللاهوت في جامعة نانجينغ منذ عام ١٩٠٨م. وقد أثارت هاتان الرحلتان شغف هوميل بالثقافة الصينية.

في عام ١٩١٤م، عاد هوميل إلى الولايات المتحدة وحصل على درجة البكالوريوس في اللاهوت من جامعة شيكاغو. وفي ٨ أكتوبر من نفس العام، تزوج من روث إيميلي بوكوالتر. وبعد شهر، برعاية مجلس المفوضين الأمريكي للبعثات الأجنبية سافر هوميل إلى بكين حيث كان يدرس اللغة الصينية لمدة سنة.

في عام ١٩١٥م، انتقل هوميل وزوجته إلى مدينة فنتشو بمقاطعة شانشى المعروفة اليوم باسم مدينة فنيانغ، حيث قام بتدريس اللغة الإنجليزية في مدرسة الشباب الثانوية. في العقد الذي قضاه في فنتشو، واصل هوميل دراسة اللغة الصينية وقراءة عدد كبير من الكوروغرافية. وبهذه الطريقة، تمكن من اكتساب فهم عميق للتاريخ والجغرافيا والعادات والمعتقدات الشعبية الصينية. وخلال هذه الفترة، ولع هوميل بجمع الخرائط والعملات الصينية القديمة تدريجيا. وجمع أكثر من ٢٠٠٠ قطعة نقدية قديمة من عصور مختلفة، بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من الخرائط القديمة. ولد ابنه آرثر ميلبورن هوميل (المعروف لاحقا باسم آرثر دبليو هوميل جونيور) في عام ١٩٢٠م في مدينة فنتشو. في عام ١٩٢٤، انتقل هوميل وعائلته إلى بكين، حيث درس هوميل التاريخ والحضارة الصينية في جامعة يانجينغ. لكن بعد ثلاث سنوات، أجبروا على العودة إلى الولايات المتحدة بسبب الاضطرابات في الصين.

بعد عودته إلى الولايات المتحدة، عندما عرض هوميل الخرائط القديمة التي جمعها في الصين، صادف مدير مكتبة الكونغرس هربرت بوتنام وترك انطباعا عميقا لبوتنام. وبعد أشهر من مصادفتهما في نهاية عام ١٩٢٧م، أصبح هوميل موظفا مؤقتا بمكتبة الكونغرس، وفي العام التالي، تم تعيينه كعميد القسم اللغة الصينية (الذي أطلق عليه لاحقا اسم شعبة أورينتاليا) وهو يشتغل في هذا المنصب حتى تقاعده بعد ٢٦ سنة في عام ١٩٥٤م.

حقق هوميل إنجازات كثيرة في عمله، وخلال هذه الفترة، تزايد عدد الوثائق الصينية المحفوظة في مكتبة الكونغرس من حولي عشرة آلاف في عام ١٩٢٨م إلى ما يقرب من ثلاثين آلاف بحلول عام ١٩٥٤م. وفي عام ١٩٣٠م و ١٩٣٤م، اشترت مكتبة الكونغرس عددا هائلا من الخرائط الصينية، وفي عام ١٩٣٠م، اشترت الخرائط القديمة من التي جمعها هوميل شخصيا، أما في المرة الثانية، فكان هوميل مسؤولا على اختيار وشراء مجموعة من الخرائط القديمة، بما فيها ((الأطلس الكامل لشينجيانغ)) .

تحت إشراف هوميل، جمعت شعبة أورينتاليا التابعة لمكتبة الكونغرس عددا كبيرا من الخرائط الصينية تتراوح بين الخرائط التي طبعت أو رسمت بأسلوب قديم في عهد أسرة مينغ وأسرة تشينغ إلى الخرائط التي تم إنتاجها باستخدام تقنيات حديثة في القرن العشرين. تمتلك الشعبة حاليا أكثر مجموعة متنوعة من الخرائط الصينية من أي أرشيف في العالم، وقد لعب هوميل دورا لا غنى عنه في تطويرها كأهم المنظمة لجمع الخرائط القديمة في الغرب، وحماية الخرائط الصينية القديمة، وتعزيز التبادلات الثقافية بين الصين والولايات المتحدة.

ولد ابنه هوميل جونيور في مقاطعة شانشي في عام ١٩٢٠م. في عام ١٩٤١م، عندما اندلعت حرب المحيط الهادئ، اعتقله الجيش الياباني واحتجزه في معسكر الأسرى في ويفانغ بمقاطعة شاندونغ. وفي ٩ يونيو ١٩٤٤م، بمساعدة القوات المسلحة الصينية المحلية والمزارعين وجامعي النفايات، تمكن هوميل جونيور من الفرار من المعسكر والانضمام إلى القوات التي تحارب اليابانيين، مما جعله إلى حد ما من بطل الحرب. وبمجرد انتهاء الحرب، بدأ هوميل جونيور حياته المهنية كدبلوماسي في وزارة الخارجية الأمريكية. من ١٩٨١م إلى ١٩٨٥م، كان سفيرا للولايات المتحدة في الصين. يمكن القول: نشأت علاقات عميقة بين عائلة هوميل و الصين في ١٣٥ سنة الماضية.

((الأطلس الكامل لشينجيانغ)) الذي اشتراه هوميل في عام ١٩٣٤م هو مجرد تفصيل صغير للعلاقة الوثيقة بين هذه العائلة والصين. نظرا لخبرة هوميل في جمع الخرائط القديمة، لا بد أن لهذا الأطلس قيمة مقيمة تجذبه لشرائه.

كما يمكن أن نرى في الشكل ٥٧، الخريطة ليست معقدة، بالأحرى، تم رسم معالم مثل الجبال والأنهار والمدن والطرق في التفاصيل الأساسية باستخدام خطوط بسيطة. على الرغم من أن تكوينه بسيط، هذا الأطلس لديه قيمة أكاديمية كبيرة، حيث أنه واحد من أقدم الخرائط الموجودة لشينجيانغ من عهد أسرة تشينغ. نظرا إلى أن الخرائط لشينجيانغ من عهد تشيان لونغ نادرة جدا، علينا أن نهتم بقيمتها.

كان إحدى النقاط المثيرة للاهتمام في هذا الأطلس هو مضمونه المميز، رغم أنه يطلق على نفسه خريطة شينجيانج، فإنه يبدأ بخريطة كاملة عن البحيرة الغربية (في هانغتشو)، كما هو موضح في الشكل ٥٨. تحتوي هذه الخريطة على رسوم توضيحية مفصلة عن المعالم التاريخية في أو قرب هذه البحيرة، مثل "صورة القمر المعكوسة في ثلاث بركات"، "جوسق في قلب البحيرة الغربية "، "معبد تشيانوانغ"، و"جبل تيانتاي".

لا شك في أن القراء يتساءلون: لماذا يشتمل أطلس شينجيانج على ((خريطة البحيرة الغربية))؟ مع مقارنة بين هذا الأطلس والأطلس الآخر لشينجيانغ المحفوظ في تايبيه الذي يشترك فيه بأصول معينة، نجد أن ((الأطلس الكامل لشينجيانج)) في مكتبة الكونغرس تنقصه معلومات عن أول صفحتين له، ولذلك لدينا أسباب للاشتباه في أن خريطة البحيرة الغربية غير المرتبطة بها تعويض عن المحتوى المفقود.

قد قدم هوميل وعائلته مساهمة هائلة للتبادلات بين الصين وأمريكا. ويبدو أن تأثير هوميل في مجال التبادل الثقافي كان أكثر ديمومة من تأثير ابنه في مجال الدبلوماسية السياسية، وخاصة بعد معرفة قصة وراء هذه الكلمات البسيطة .

المراجع الرئيسية:

لي شياوتسونغ: الملخص للأطلس الصينية القديمة المحفوظ في مكتبة الكونغرس الأمريكية، دار نشر للآثار الثقافية الصينية، 2004م.

وانغ ياو: الدراسة في الأطلس العام لشينجيانغ من أسرة تشينغ محفوظ في تايبيه، الكتب الكلاسيكية والثقافة الصينية، العدد 3، 2014م.

 
 
المصدر:موقع شينجيانغ في الصين