التقارير الخاصة

نوادر طريق الحرير- قصص شينجيانغ في الخرائط القديمة - 5

((سجلات رحلات أهل مان تشو إلى الغرب: تشي شي يي وكتابه ((سجلات المرئيات والمسعومات في المناطق الغربية

28.01.2019 作者:وانغ يو

عند ذكر ((الرحلة إلى الغرب))، فخطرت ببال معظمنا أسطورة سون وو كونغ ملك القرد الذي يرتدي تاج ذهبي بجناحي العنقاء ودرع ذهبي، يطير على سحابة الشقلبة بمساعدة حذائه السحري، ويمارس عصا ذهبيا "رويي جينقوبانغ". قد يفكر البعض الآخر منا في ما ورد في ((رحلة الناسك الطاوي تشانغ تشون إلى الغرب))، حيث سافر الناسك الطاوي تشيو تشو جي (اسم المجاملة تشانغ تشون، أي "الربيع الأبدي") إلى جبال هندو كوش (في أفغانستان المعاصرة) للقاء جنكيز خان.

"الرحلة إلى الغرب" التي سأقدمها في الصفحات التالية ليست أسطورة مليئة بالأرواح الخالدة، بل سجلات سفر تشبه بما قام به تشيو شوجي والتي تسجل تجارب الحياة الحقيقية للمؤلف في جميع أنحاء جنوبي شينجيانغ.

كان مؤلف كتاب ((سجلات المرئيات والمسموعات في المناطق الغربية)) (كما هو موضح في الشكل 24) عضوًا في جيش اللواء الأزرق الخالص، وهو أحد الجيوش المانشورية الثمانية خلال عهد أسرة تشينغ. كان لديه اسم غريب: تشي شي يي، حرفيا، "واحد وسبعون"، على الرغم من أن اسم عائلته نيماتشا ولقبه تشون يوان. في الشكل 25، وقع على عمله "تشون يوان تشي شي يي" (بجانبه خطان باللون الأحمر). بعض أعماله تتميز بتوقيع "تشون يوان تشي شي يي في تشيانغباي". يشار إليه عادة باسم "تشي شي يي" أو "تشون يوان" في البحوث الأكاديمية.

هناك تفسير بسيط لاسم عائلة تشي شي يي أي "نيماتشا". اشتقت عشيرة نيماتشا (في لغة المانتشو Nimaca hala) اسمها من لقب منغولي من أسرة يوان "نايمازهين" (أو نيمان) عاش عشيرة نايمازهين لعدة أجيال في مناطق مثل نيماتشا، وهاويي، ونهين، وشيلوه، وهويتشون، فضلاً عن المناطق المحيطة بنهر آمور (المعروف باللغة الصينية باسم هيلونغجيانغ أو نهر"التنين الأسود"). هذا اللقب المنغولي الأصل تم الاستيلاء عليه من قبل شعب المانشو وتم التخلي عنه في وقت لاحق لصالح ألقاب هان الصينية مثل يانغ ويو وتشانغ وجيا وني ويو وخه وتشانغ.

من لقبه، يمكننا التأكد من أن أسلاف تشى شي يى كانوا ينتمون إلى قبيلة نيمان المنغولية. كان تشي شي يي أيضا عضو في اللواء الأزرق الخالص. وفي الوقت نفسه، يخبرنا اسمه " تشون يوان تشي شي يي في تشيانغباي" أنه مقيم في جبال تشيانغباي في مقاطعة جيلين - موطن الأجداد لعائلة آيسين جويلوه الإمبراطورية التي أسست أسرة تشينغ.

عاشت تشي شيي في عهد الإمبراطور تشيان لونغ، خلال السنة السابعة عشرة من حكم تشيان لونغ (1754م)، اجتاز أعلى مستوى للامتحان الإمبراطوري بمرتبة ال94 من جميع المشاركين. بعد ذلك، وجد عملاً في محافظة ووتشي بمقاطعة خنان، حيث بدأ "رحلته المتجهة نحو الغرب لأكثر من 3000 لي" إلى شينجيانغ. وفي بلدة "كوكا" الواقعة على طريق الحرير، عمل ليانغ يوان وهو مسؤول من أسرة تشينغ يقطن في مجال النقل وتبادل الحبوب. بعد أن عاش في الأراضي الغربية لأكثر من عقد من الزمان، عاد إلى العاصمة الإمبراطورية في العام الخمسين من عهد الإمبراطور تشيان لونغ وأخذ وظيفة في وزارة العقوبات. أثناء إقامته في المناطق الغربية، احتفظ بمجلة توثق تجاربه في شينجيانغ بعنوان ((سجلات المرئيات والمسموعات في المناطق الغربية)).

يعد الشكل 26 صورة منسوخة من صورة في ((سجلات المرئيات والمسموعات في المناطق الغربية)). هذه الخريطة تم إنتاجها باستخدام طريق طبع الحبر على اللوحة المنحوتة، وبالتالي فهي تتميز بخطوط خشنة ولون واحد. تصور الخريطة المدن التجارية الرئيسية في شمالي وجنوبي جبال تيانشان بمربعات بسيطة، بما فيها مدينة هوينينغ في محافظة إيلي، مدينة هوييوان، مدينة كوكا، مدينة أكسو، مدينة تارباغاتي، مدينة كاشجار، مدينة ياركاند ومدينة هوتان. كما وصفت التفاصيل مثل الجبال والأنهار والصحارى والبحيرات والطرق باستخدام خطوط بسيطة. كما تضم خريطة الحدود بين شينجيانج وروسيا بالإضافة إلى كازاخستان الشمالية وكازاخستان الجنوبية وقرغيزستان وغيرها من الدويلات التابعة للإمبراطورية تشينغ (يتم تسليط الضوء على أسماء المدن والدول باللون الأحمر في الشكل26).

تم تأليف ((سجلات المرئيات والمسموعات في المناطق الغربية)) في العام الثاني والأربعين من عهد الإمبراطور تشيان لونغ (1777م). وهي مقسمة إلى ثمانية مجلدات، كل منها يحتوي على خرائط في البداية. وفقا لمقدمة تشى شي يى، تم الانتهاء من الكتاب "في اليوم التاسع عشر من الشهر القمري الصيني الثاني خلال العام الثاني والأربعين من حكم الإمبراطور تشيان لونغ" في "مكتبة فوسيشان" (مظلل باللون الأحمر في الشكل 25). وقد أعيد إنتاجها عدة مرات بسبب قيمتها العالية؛ يعد ((مسح العادات والتقاليد في خرائط شينجيانغ)) (كما هو موضح في الشكل 27) مجرد واحدة من هذه النسخ.

المجلدان الأول والثاني من ((سجلات المرئيات والمسموعات في المناطق الغربية)) هما دليلان مختصران لمنطقة شينجيانغ اللذان يقدمان معلومات مثل التطور التاريخي لشينجيانغ، ونظم الحكم، وعدد جنود تشينغ المتمركزين، والسكان المحليين، والضرائب، والمنتجات والمدن. المجلدان الثالث والرابع هما حوليات الدويلات التابعة للإمبراطورية تشينغ (كما هو موضح في الشكل 28) اللذان ترويان الثقافة والعادات والأعراق والمنتجات الخاصة بقبائل كازاخستان وقيرغيزستان وكذلك علاقتها بمحكمة تشينغ. المجلدان الخامس والسادس يقدمان تفاصيل الأحداث التاريخية للحدود الغربية، بما فيها ثورات التمرد التي قام بها شعب جونغار وأمرسانا وبرهان الدين وخوجة جهان وكذلك أحداث مثل حدث ووشي وعودة شعب التورغوت. المجلد السابع هو سجل للتراث الثقافي الإسلامي في شينجيانغ. في حين أن المجلد الثامن عبارة عن جدول لوجهات المنفى في شينجيانج يشير إلى موقع الحصون المحطات العسكرية والمسافة بينها.

على الرغم من أن ((سجلات المرئيات والمسموعات في المناطق الغربية)) مكتوبة في شكل مذكرات شخصية، إلا أنها ذات قيمة أكاديمية كبيرة. على كل حال، في أعقاب توحيد الإمبراطور تشيان لونغ لشينجيانغ في السنة الرابعة والعشرين من حكمه (1759م)، كان يقل الذين لهم شرف رؤية الحدود الغربية بأم العين، ناهيك عن توثيقها بالتفصيل.

إذا قارناها بالنصوص الرسمية الأخرى في ذلك الوقت حول نفس الموضوع، مثل ((سجلات أراضي الحدود الإسلامية)) (كما هو موضح في الشكل 29) والتي نُشرت في السنة السابعة والثلاثين من عهد تشيان لونغ (1772م)؛ و((معجم جغرافي مصور للأراضي الغربية)) (كما هو موضح في الشكل 30) والذي تم نشره في العام السابع والأربعين من عهد تشيان لونغ (1782م)، فمن الواضح أن السجلات الرسمية أكثر دقة وصحة. ومع ذلك، فإن ما سجله تشى شى يي في عيشته لأكثر من عشر سنوات من الملاحظات والتجارب الشخصية فى شينجيانغ توفر لنا نافذة يمكننا من خلالها الحصول على رؤى مختلفة حول أحوال شينجيانغ حينذاك.

نظرا لاعترف الناس بقيمتها الأكاديمية تم نسخ ((سجلات المرئيات والمسموعات في المناطق الغربية)) مرة بعد أخرى منذ نشرتها الأولى. تحمل كل من هذه النسخ المطبوعة أسماء مختلفة ويتم تخزينها في مختلف المكتبات في الصين والخارج. خلال عهد أسرة تشينغ، نُشِرت ((سجلات المرئيات والمسموعات في المناطق الغربية)) تحت عناوين ((نوادر الأقاليم البعيدة))، و((دليل الدويلات التابعة للإمبراطورية تشينغ))، و((ملخص الأقاليم الغربية))، و((مذكرة الأراضي الغربية)) (كما هو موضح في الشكل 31)، و((السجلات الشاملة حول المناطق الغربية))، و((الحكايات في الأقاليم الخارجية))، و((قصص ماضية في الأراضي الغربية))، و((مسح العادات والتقاليد في خرائط شينجيانغ))(كما هو موضح في الشكل 31)، و((الحكايات في المناطق الغربية))، و((نظرة عامة على التغيير الاجتماعي في الأراضي الأجنبية)) بعد إعادة طباعة جزئية أو كاملة. من عدد النسخ والألقاب البديلة، يمكننا الحصول على فكرة عن شعبيته في المكتبات، فضلاً عن إقبال الناس على المعرفة حول الأراضي الغربية في ذلك الوقت.

عندما يتعلق الأمر بدقة هذا الكتاب، فإن علماء تشينغ مثل تشى يون شي وشيو سونغ قد أشاروا إلى أنه يستند إلى حد كبير على الإشاعات، وأن روايته لأحداث معينةعلى وجه الخصوص، تهدئة جونغار وبرهان الدين وخوجة جهان انحرفت عن الواقعية. وقد وجدت بعض الأخطاء عندما استخدمت هذا الكتاب.

ويرجع ذلك إلى مرتبة تشى شي يى الرسمية المنخفضة كليانغ يوان في كوتشا. في ذلك الوقت، في شينجيانغ، كان هناك العديد من المناصب الرسمية المتفوقة على رتبة ليانغ يوان، مثل الوزير المشرف على كوتشا والوزير المستشار لإدارة الأراضي الحدودية الإسلامية والجنرال إيلي. كان تشي شي يي مجرد مسؤول عادي لم تكن لديه السلطة الكبيرة، وبالتالي لم يكن لديه سوى القليل من الموارد الموثوقة مثل الوثائق الإدارية المحلية. وبالنظر إلى وضعه، ربما ينبغي لنا أن نكون أكثر تسامحًا تجاه نصه الذي كان على أساس الإشاعات وأحيانا تنقصه الدقة والواقعية.

كمسؤول حكومي متواضع، كان تشي شي يي غير معروف بين ناس عصره. لكن ((سجلات المرئيات والمسموعات في المناطق الغربية)) شاعت بين الأجيال اللاحقة، وأثبتت أنه على الرغم من مكانته المنخفضة، كان يتمتع بحياة رائعة ومغامرة.

المراجع الرئيسية:

وانغ ياو: تحليل "التسجيل المنزلي" في كوتشا من ((سجلات المرئيات والمسموعات في المناطق الغربية)) في عهد أسرة تشينغ، وثائق تاريخية، العدد 3، 2015م.

قاو جيان: ملخص النسخ والألقاب الأخرى ل((سجلات المرئيات والمسموعات في المناطق الغربية))، دراسة تاريخ وجغرافيا منطقة الحدود الصينية، العدد 1، 2007م.

 
المصدر:موقع شينجيانغ في الصين