الأخبار

خطاب المتحدثة باسم وزارة الخارجية هوا تشونينغ في مؤتمر صحفي اعتيادي

14.12.2018

س: سؤالي حول "مراكز إعادة التعليم" في شينجيانغ، يبدو أن الصين لا خطة لها للسماح لمراقبين دوليين بزيارة شينجيانغ للاطلاع على الإجراءات الصينية في تلك المنطقة بصورة أفضل، أ ليس كذلك؟

ج: استخدمتم دائما تعبير "مراكز إعادة التعليم"، في الحقيقة، قد قال رئيس حكومة منطقة شينجيانغ الذاتية الحكم في المقابلة الصحفية إنها مراكز التعليم والتدريب المهني.

أولا، أود التأكيد على ما قلته عند الإجابة على السؤال المطروح من مراسل رويترز قبل قليل، إن شينجيانغ منطقة منفتحة، في العام الماضي والأرباع الثلاثة الأولى للعام الجاري كل على حدة، يزيد عدد مسافرين إلى شينجيانغ للسياحة أو الزيارة عن 100 مليون نسمة.

ولا يوجد أي مشكلة لتوجه الأجانب إلى شينجيانغ للسياحة أو التواصل أو الزيارة الطبيعية. لكن كما سأله مراسل رويترز عن رغبة بعض السفراء من الدول الغربية في التوجه إلى شينجيانغ لممارسة ضغوط وتوجيه اتهامات باطلة للحكومة المحلية، فنحن لا نرحب بذلك. نرحب بمن يحمل نية حسنة لمعرفة شينجيانغ.في الحقيقة، لم تكن زيارة الدبلوماسيين والمراسلين من الدول الغربية لشينجيانغ مشكلة، وبإمكان الأفراد المعنيين التوجه إلى شينجيانغ للسياحة أو الزيارة، لكن بشرط الالتزام بالقوانين والقواعد الصينية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للصين.

ادعى بعض الدبلوماسيين الغرب أنهم سيذهبون إلى شينجيانغ للقيام بما يسمى بـ"التحقيق في أوضاع حقوق الإنسان"، هذا يتجاوز مهامهم كالدبلوماسيين، وخارج تفويض "معاهدة فيينا للعلاقات الدبلوماسية"، فيستحيل أن نوافق على ذلك. كما قلنا من قبل، نرحب بتواصل وزيارة طبيعية تقوم على نية حسنة، لكننا نرفض التدخل في الشؤون الداخلية الصينية بنية خبيثة.

استطرد سائلا:يصعب علينا كالصحفيين زيارة شينجيانغ، ناهيك عن القيام بالتغطية فيها. ما هو السبب؟ لماذا لا تسمحون للصحفيين الأجانب بزيارة شينجيانغ للكشف عن ما يجري هناك بالضبط، ثم يقومون بالتغطية الإعلامية لها بدون تحيز؟

ج: كما قلت قبل قليل، إن شينجانغ منطقة منفتحة، هناك رحلات جوية وقطارات كثيرة تصل إليها يوميا. إذا واجه الجميع صعوبات أو عقبات كبيرة في السفر إليها، فلا أعرف كيف سافر ما يزيد عن 100 مليون شخص إليها خلال السنة الماضية والفصول الثلاثة الأولى للسنة الجارية. لست مطلعا على التفاصيل بشأن الإشكاليات التي قد تواجه الصحفيين في التغطية، غير أنني أعتقد أنه لن تكون هناك صعوبة طالما تم إكمال الإجراءات الاعتيادية.

كما قلت قبل قليل، إننا نرحب بالسياحة أو الزيارة إلى شينجيانغ، لكن بشرط الالتزام بالقوانين واللوائح الصينية وعدم القيام بما يشكل تدخلا في الشؤون الداخلية الصينية. إذا واجه صحفي صعوبة بالفعل في عمله الطبيعي، يمكنك إبلاغنا كي نقوم بالاتصال مع الحكومات المحلية وتقديم المساعدة اللازمة.

 
المصدر:منتدي التعاون الصينى العربي