ثقافات شينجيانغ

المقامات الويغورية فى شينجيانغ

22.11.2018

إن " المقامات الاثنتا عشر " هي موسيقي فلكلورية تقليدية لقومية الويغور بمنطقة شينجيانغ وهي فن يجمع بين التقاليد الموسيقية الموجودة في مناطق شوله وتسيوتسي ويوتيان لتبرز خصائص فنون شينجيانغ المتمثلة في التوحد بين الغناء والرقص والموسيقي .

حيثما يوجد الويغور، يكون هناك مقام. وباعتباره أبرز إنجاز لأبناء قومية الويغور في فن الموسيقى، يتمتع المقام بسمعة غير قابلة للتحدي بوصفه وسيلة للثقافة الويغورية. وكانت منظمة اليونسكو قد صنفت مقام شينجيانغ الويغوري كجزء من التراث البشري غير المادي فى 25 نوفمبر عام 2005.

كما في المسبار القمري الصيني تشانغ آه الذي تم إطلاقه نجاحا ليدور حول القمر يوم 24 أكتوبر عام 2007، يحمل 31 أغنية فيها مختارات من " المقامات الاثنتا عشر ". وفي الاثني عشر مقاماً، المعروفة باسم "أم الموسيقى الويغورية "، فإن كل مجموعة مقامات تتكون من ثلاثة أجزاء: نغمة تسونغ، (مجموعة من أغنيات عاطفية، ومقطوعات آلاتية، وموسيقى غنائية يصاحبها رقص)، وداستان (السرد الموسيقي) ومشرب (سلسلة من موسيقى غنائية يصاحبها رقص) ، ولكل منها 20-30 لحناً فرعياً. و تحتاج لغناء مقام كامل إلي حوالي ساعتين، وتتألف مجموعة الاثني عشر مقاماً كاملة من 360 لحناً مختلفاً وتأخذ أكثر من 24 ساعة لعزفها بشكل كامل.

والمقامات الإقليمية الثلاثة الأخرى، مقام توربان، ومقام قومول (هامي) ومقام ودولان، متميزة عن الاثني عشر مقاماً في هيكلها. وفي هذا الفيديو لعبت ابرز مختارات من مقام ثامني من المقامات الاثنتا عشر اسمه مقام ووشاك، تشيد بالطبيعة الجميلة والحب الحلو والحياة السعيدة.

المصدر:صحيفة الشعب اليومية أونلاين