ثقافات شينجيانغ

المسلمون في شينجيانغ: تاريخهم وعقيدتهم وحياتهم

الثقافة الدينية

22.11.2018

أشرفت الجمعية الإسلامية لمنطقة شينجيانغ الذاتية الحكم على ترجمة وطبع معاني ((القرآن الكريم)) و((صحيح البخاري)) و((السيرة النبوية)) باللغات الصينية والويغورية والقازاقية والقرغيزية، ونشرت 800 ألف نسخة من هذه الكتب. وتلبية لاحتياجات المسلمين من قومية القرغيز الذين يبلغ عددهم 200 ألف نسمة، نشرت دار القوميات للنشر المصحف الشريف باللغة القرغيزية بترجمة مستشار الجمعية الإسلامية الصينية الحاج حسين عام 2003 وطبعت 5000 نسخة منه.

لم تتوقف جهود الحكومة المركزية وحكومة منطقة شينجيانغ الذاتية الحكم لتوظيف الثروات المادية والبشرية لكشف وتصنيف وإنقاذ وصيانة التراث الديني من المباني والتحف والمؤلفات الخ. الآن في منطقة شينجيانغ 56 موقعا أثريا للنشاطات الدينية تحت حماية الدولة، منها موقعان للتراث الإسلامي على المستوى الوطني، و19 موقعا على مستوى المنطقة الذاتية الحكم، و39 موقعا على مستوى المحافظة (المدينة). واتخذت الإجراءات لحماية وصيانة مجموعة من البنايات الدينية القديمة المشيدة بالخشب والطوب اللبن، ومنها جامع عيد كاه في مدينة كاشغر، ومقبرة ومسجد آباخ خوجه في نفس المدينة، ومسجد منارة أمين في مدينة توربان، ومسجد شنشي في مدينة أورومتشي. كما ظهرت مجموعة أخرى من البنايات الدينية العصرية الفخمة المشيدة بالخرسانة المسلحة والطوب، وتجمع بين الطراز المعماري الويغوري والأسلوب العربي، مثل مسجد يانغهانغ، ومسجد بيت الله في مدينة يينينغ، ومسجد مدرسة شينجيانغ الإسلامية. ومعظم البنايات الدينية مزخرف بنقوش دقيقة رائعة ذات سمات قومية محلية، كما يتضح جليا في مسجد آلانونغ في محافظة شاتشه والمسجد الجامع في مدينة خوتان، والمسجد الكبير في محافظة كوتشه الخ. وتحظى أضرحة بعض الشخصيات التاريخية المشهورة مثل محمود الكاشغري مؤلف أول معجم للتركية- العربية ((ديوان لغات الترك)) بالحماية والترميم.

وقد أنجزت منطقة شينجيانغ الذاتية الحكم بحث وتصنيف وإصدار كتب وسجلات تاريخية إسلامية ذات علاقة بالأقليات العرقية، ومن ذلك ((ديوان لغات الترك))، و((المقامات الإثنى عشر)) و((موسوعة الطب والأدوية)) الخ. وسعى مكتب الكتب الأدبية القديمة للأقليات في شينجيانغ إلى جمع واقتناء مخطوطات للقرآن الكريم والأحاديث النبوية، كما قام بترتيب وإصدار أعمال أدبية كلاسيكية تتعلق بالثقافة الإسلامية مثل ((سير الأنبياء)) وغيره. كما قامت الدوائر الثقافية المعنية بترتيب ودراسة "الموسيقى السنية" و"الموسيقى الصوفية" و"الأغاني الشعبية" وحقق إنجازات طيبة.