ثقافات شينجيانغ

المسلمون في شينجيانغ: تاريخهم وعقيدتهم وحياتهم

الحج

22.11.2018

في السنوات الأولى لجمهورية الصين الشعبية، كان عدد من زاروا بيت الله الحرام من بين الأربعة ملايين مسلم في شينجيانغ يزيد قليلا عن 470 مسلما. وعندما التقى رئيس مجلس الدولة الراحل شو أن لاي مع ولي العهد السعودي الأمير فيصل بن بعد العزيز في مؤتمر باندونغ عام 1955 بحث معه مسألة حج مسلمي الصين، ففتح بذلك طريق الحج من جديد أمام الصينيين، فبدأت نشاطات الحج الطبيعية لمسلمي الصين الجديدة تحت إشراف الجمعية الإسلامية الصينية. ومنذ تطبيق سياسة الإصلاح والانفتاح، تزيد سنة بعد أخرى أعداد وفد الحج الصيني الذي تنظمه الجمعية الإسلامية الصينية التي تبذل، بالتعاون مع الحكومة الصينية، كل ما في وسعها لتسهيل أمور الحج للمسلمين الصينيين، وشرعت منذ سنة 1990 تستأجر طائرات خاصة لنقل الحجاج إلى ومن الأراضي المقدسة، بالإضافة إلى تقديم خدمات متنوعة أخرى. وقد عبر أحد أبناء شينجيانغ عن هذا التحول بالقول: "في الماضي كان أجدادنا وآباؤنا يذهبون إلى مكة لأداء فريضة الحج على ظهور الإبل والخيل والحمير. واليوم نذهب إلى الحج بالطائرة، ونصل السعودية في 8 ساعات. وهناك لا نقلق على الطعام والإقامة والمواصلات. ويساعدنا مرافقونا في حل أي مشكلة نواجهها. ونجد ضمانا لسلامتنا الشخصية. وهكذا نتم مناسك الحج في راحة وأمان". حاليا يقدر عدد الذين أدوا فريضة الحج من مسلمي شينجيانغ ما يقارب 50 ألفا.

مزيد من المسلمين في شينجيانغ يؤدون فريضة الحج

اكثر من 2700 مسلم من شينجيانغ يحجون الى مكة