الأخبار

مقالة خاصة: معرض الواردات في شانغهاي...انطلاقة من منصة جديدة نحو مستقبل واعد للسياحة الصينية إلى مصر

21.11.2018

شانغهاي 9 نوفمبر 2018 (شينخوا) برز الجناح المصري في معرض الدول المقام تحت مظلة معرض الصين الدولي للواردات بشانغهاي وشهد إقبالا كبيرا منذ بداية المعرض الذي افتتح يوم 5 نوفمبر ويستمر حتى الـ10من نفس الشهر حيث جذبت التماثيل والقطع الفرعونية إلي جانب عرض للمواقع السياحية المصرية المختلفة على شاشة كبيرة في الواجهة، الزائرين الصينيين الذين عبروا عن شغفهم إلى زيارة مصر ورؤية معالمها السياحية.

وقد تسلطت الأضواء على جناح مصر، التي اُختيرت لتكون من ضيوف شرف المعرض الـ12، مع زيارة الرئيس الصيني شى جين بينغ للجناح خلال جولة قام بها بعد الافتتاح بعدد من الأجنحة رافقه خلالها رئيس مجلس الوزراء المصري الدكتور مصطفى مدبولي وعدد من رؤساء الدول والحكومات.

ففي السنوات الأخيرة شهدت السياحة الصينية إلى مصر طفرة كبيرة، حيث ذكر المستشار السياحي في السفارة المصرية لدى بكين د.

أبو المعاطي شعراوي خلال مقابلة أجرتها معه وكالة أنباء ((شينخوا)) خلال فعاليات المعرض أن أعداد السائحين الصينيين إلى مصر ارتفع بواقع ثلاثة أضعاف مقارنة بعام الذروة وهو 2010. وأرجع قو تشنغ لونغ الخبير بمركز دراسات الشؤون العالمية في بكين ذلك إلى أن الصين ومصر دولتان تتمتعان بتاريخ عريق يضرب بجذوره في أعماق التاريخ وبثقافة عميقة لامعة في ظل الجهود المبذولة حاليا لتشجيع المزيد من السائحين الصينيين على زيارة مصر،، معربا عن ثقته التامة في إمكانات التعاون الكبيرة بين البلدين.

ومع الاهتمام بابراز مصر بكل مقوماتها التاريخية والثقافية من خلال ديكور الجناح الخاص بها في المعرض والذي تصل مساحته إلى 450 مترا مربع، أشار شعراوي إلى أن المعرض يعد منصة لتعزيز التعاون السياحي بين مصر والصين وخاصة في مجال تجارة الخدمات، مضيفا أن الجناح المصري في المعرض يسعي لجذب الاستثمارات الفندقية الصينية إلى مصر لزيادة عدد الفنادق المشيدة على الطراز الصيني والمطاعم التي تقدم الوجبات الصينية من أجل توفير إقامة على أعلى مستوى من الخدمة والراحة للسائح الصيني.

وأضاف شعراوي قائلا إن قانون الاستثمار المصري الجديد يفتح الآفاق في هذا الصدد، حيث يشجع رجال الأعمال الصينيين على ضخ استثمارات في القطاع الفندقي بمصر بحيث يتسنى بناء فنادق حصرية صينية ثلاث أو أربع أو خمس نجوم وخاصة أن هيئة التنمية السياحية تقدم كل التسهيلات للمستثمر الصيني.

كما سلطت تشانغ فانغ هوا الخبيرة في شؤون غرب آسيا وشمال أفريقيا بمركز التبادلات الأجنبية الثقافية التابع لوزارة الثقافة والسياحة الصينية الضوء على تحرك الصين في مارس من العام الجاري إلى ضم إدارة السياحة السابقة إلى وزارة الثقافة الصينية، لتندمجان تحت اسم وزارة الثقافة والسياحة.

ورأت أن ذلك يشير إلى عزم الحكومة الصينية إلى دفع اندماج مجال السياحة مع التطور الثقافي، لأن السياحة هي جزء من الثقافة والتبادلات الثقافية تعتمد جزئيا على السياحة وتبادل الزيارات. أما فيما يتعلق بتعزيز حركة الطيران بين البلدين، قال المستشار السياحي شعراوي إن المكتب السياحي المصري ببكين ووزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة والسفارة المصرية ببكين تعاونوا مع شركة سيتشوان إيرلاينز لافتتاح خط طيران من مقاطعة تشنغدو الصينية إلى العاصمة المصرية حيث استقبل مطار القاهرة أولى رحلات هذه الخطوط الجوية الصينية يوم 23 أكتوبر 2018، لتصبح هذه أول رحلة طيران منتظم على طيران صيني إلى مصر في تاريخ الصين.

وأشار شعراوي إلى أن سيتشوان إيرلاينز ستقوم بتنظيم رحلتين أسبوعيا من مطار القاهرة إلى مدينة تشنغدو، لتصبح بذلك تشنغدو ثالث مدينة صينية تقدم خدمات الطيران المباشر إلى العاصمة المصرية، بعد بكين وقوانغتشو في إطار العمل على تنشيط الحركة السياحية القادمة من المدن الصينية لزيارة المعالم الأثرية والطبيعية في مصر.

وأكدت الخبيرة تشانغ فانغ هوا أهمية تنشيط السياحة بين مصر والصين في ضوء ما يذخر به البلدان من معالم سياحية فريدة، لافتة إلى أن مصر والصين تعتبران السياحة أداة هامة للتبادل الثقافي وتعميق التفاهم بين الشعوب، كما إنها تسهم في توثيق عرى الصداقة بين البلدين وفتح آفاق لتحقيق الفوز المشترك.

المصدر:شينخوا